المطلوب وقفة جادة ومسؤولةمن القمة العربية القادمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المطلوب وقفة جادة ومسؤولةمن القمة العربية القادمة

مُساهمة  عزام الحملاوي في الثلاثاء مارس 23, 2010 2:05 pm


المطلوب وقفة جادة ومسؤولة من القمة العربية القادمة


بقلم الكاتب/ عزام الحملاوي


لم تعد مؤتمرات القمم العربية تجذب الانسان العربي بوجه عام والفلسطيني بشكل خاص لعدم جدواها, وعدم وجود اى مردود ايجابي يصب فى مصلحته, ولأنها لم تعد تعالج المشاكل والأزمات التى تواجه الأمة العربية0 لذلك فقد آن الأوان, ونحن على أبواب مؤتمر القمة العربية التى ستعقد بسرت فى ليبيا, بان تكون قمة حاسمة لحل الخلافات العربية ولم الشمل ورأب الصدع 0لقد حان الوقت لان ينفض القادة العرب غبار الانكسار, حتى يتخلصوا من ثوب الذل والاستسلام الذى ألبسوه لأنفسهم, وقادهم الى مشاكل جمة بصناعة عربية0 ان هؤلاء القادة بمقدورهم ان تكون أمتهم فى مقدمة دول العالم, لما يمتلكوه من إمكانيات مادية وبشرية هائلة, تؤهلهم لان يلعبوا دورا مهما على الساحة العالمية, وان يكون قرارهم مؤثرا فى المحافل الدولية, وقادرين أيضا على انهاء مشاكلهم من اجل مصلحتهم وكرامتهم ومصلحة شعوبهم, لتكون لهم الكلمة والغلبة بدلا من الاستجداء والتوسل لأميركا وغيرها0 لقد حان الوقت لان يستعيدوا قوتهم ولاءات السودان الثلاثة, بتفعيل ميثاق الجامعة العربية وذلك من خلال الإرادة والعزيمة والتصميم, فكل شئ متوفر للنجاح إذا توافرت النية الحسنة, وبدأوا بإصلاح الخلل الموجود فى علاقات دولهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية, وعملوا على تقوية وتطوير العلاقات والروابط بينهم, وصولا الى التكامل والمواقف المشتركة عن طريق تطوير التعاون العربى المشترك, وفض المنازعات والخلافات مع الالتزام بميثاق جامعة الدول العربية0ان غياب المواقف المشتركة ذات المعايير الموحدة, كانت تعطى مردود سلبي ينعكس على جامعة الدول العربية, وبالتالي على القمم العربية مما يعطل قراراتها ويجعلها حبرا على ورق 0لذلك إذا أرادوا كقادة التخلص من هذا الخلل الكبير, فيجب وضع رؤية شاملة تعمل على توحيد مواقفهم تجاه مشاكلهم, وإيجاد توافق فكرى وعلاقات متوازنة, بحيث لايعتمد احدهم على حماية خارجية, حتى يشكلوا قوة موحدة تمكنهم من التصدي لمشاكلهم وراحة شعوبهم0 ان الحالة المزرية التى يعيشها الحكام العرب, انعكست بشكل كبير على القضية الفلسطينية, مما جعل دول عربية مختلفة ومتناقضة ومتعادية تتجاذبها, لهذا لايوجد موقف عربى موحد حولها سوى الكلام والبيانات, بالاضافة الى ان بعض الدول العربية استمالت بعض الفصائل الفلسطينية الى مواقفها, مما تسبب فى زرع الخلافات بين هذه الفصائل, وانتهت الى الاقتتال الداخلي ورفع السلاح بين أبناء الشعب الواحد, وبدعم من بعض الدول العربية التى تعمل دائما على ابتزاز القضية الفلسطينية لمصلحتها تحت ذريعة حمايتها والخوف عليها,متجاهلة مايحدث يوميا فى الاراضى الفلسطينية من مصادرة للاراضى, وتهويد للقدس وبناء للمستوطنات, وآخرها تدشين الكنيس اليهودي بالقرب من المسجد الاقصي ،بعد ضم الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال الى التراث اليهودي ، وربما بعد ذلك هدم المسجد الاقصي وإقامة الهيكل الثالث المزعوم مكانه 0ان هذه القمة ستكون مفترق طرق للقادة العرب, لذلك عليهم ان يتحركوا بالاتجاه الصحيح ، ويدافعوا عن المصالح العربية وقضية فلسطين ، أو ليعلنوا أنهم غير قادرين عن الدفاع عن المصالح العربية لتواجه الشعوب العربية مصيرها ، وتقف بجانب أهل القدس البواسل الذين يواجهون الصهاينة بصدورهم العارية ،ولتعلن ثورة غضب من الشعوب العربية من المحيط الى الخليج, دفاعا عن المقدسات والحقوق المسلوبة والكرامة العربية0يجب عليهم انتهاج إستراتيجية جديدة تدعم صمود شعبنا في القدس, واتخاذ قرارات رادعة ومتابعة من قبل القادة العرب, تجبر العالم على احترامهم, وتضع حد لتجاوزات اسرائيل وإيقافها عند حدها0 لقد آن الأوان لان ينهى القادة العرب خلافاتهم وطي صفحة الماضي, وأول قرار يجب عليهم اتخاذه هو الضغط على حماس للتوقيع على الورقة المصرية لانهاء الانقسام, وعدم ترك الانقسام ينخر فى الجسد الفلسطيني لكى ينهى على ماتبقى من القضية, وحتى لاتترك الساحة لاسرائيل كي تلعب لوحدها منفردة ولا تجد من يتصدى لها0ان المواقف السلبية لكثير من الدول العربية تجاه الانقسام الفلسطيني, وخاصة الدول التى تغذى الانقسام الذى لن يجلب إلا الكوارث, يجب ان تعرف ان هذا الانقسام سيؤثر عليها آجلا أم عاجلا,وان عليها التخلي عن دعمها, وان تعمل على توحيد صفوف هذا الشعب, من اجل مصلحة الدول العربية وحكامها وشعوبها, ويجب على الدول العربية ان تدرك ان بيانات الشجب والتنديد, أو مسك العصا من المنتصف, أو الوقوف موقف المتفرج, لم تعد تكفى ولن تعيد اللحمة الى الشعب الفلسطيني 0لقد جاء الوقت الذى وصلنا به الى ان تكون هناك لحظة مراجعة ومصارحة ومكاشفة جادة ومسئولة خلال القمة القادمة, لكى تنفض الأمة الغبار عنها ,لعل وعسى ان يتبدل حالها الى الأفضل, وتكون لها أهداف موحدة ورؤى مشتركة تخلص الأمة العربية من هذه الحالة المزرية0










avatar
عزام الحملاوي
مشرف المنتدى الثقافي
مشرف المنتدى الثقافي

ذكر
عدد الرسائل : 34
العمر : 62
العمل/الترفيه : معلم
تاريخ التسجيل : 03/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى